مثلث التعريض

هل تساءلت يومًا كيف يلتقط المصورون المحترفون تلك الصور المذهلة بإضاءة مثالية وتركيز حاد؟ كل ذلك يعود إلى فهم مثلث التعريض. دعونا نتعمق في هذا المفهوم الأساسي في التصوير الفوتوغرافي.

ما هو مثلث التعريض؟

مثلث التعريض هو مصطلح يستخدم لوصف العناصر الأساسية الثلاثة التي تتحكم في تعريض الصورة: فتحة العدسة، وسرعة الغالق، وISO. ومن خلال ضبط هذه الإعدادات الثلاثة، يستطيع المصورون تحقيق التعرض المطلوب لصورهم.

الفتحة: العنصر الأول

تشير الفتحة إلى الفتحة الموجودة في العدسة التي يمر من خلالها الضوء. يتم قياسه بـ f-stop، حيث تشير أرقام f-stop الأقل إلى فتحات أكبر. تسمح الفتحة الأوسع بدخول المزيد من الضوء، مما يؤدي إلى عمق أقل للمجال.

سرعة الغالق: العنصر الثاني

تحدد سرعة الغالق المدة التي يظل فيها غالق الكاميرا مفتوحًا للسماح للضوء بضرب المستشعر. تعمل سرعة الغالق الأسرع على تجميد الحركة، بينما تؤدي سرعة الغالق الأبطأ إلى ضبابية الحركة. ويتم قياسه بأجزاء من الثانية.

ISO: العنصر الثالث

يقيس ISO حساسية مستشعر الكاميرا للضوء. تعتبر حساسية ISO المنخفضة أقل حساسية ومثالية للظروف الساطعة، في حين أن حساسية ISO الأعلى تكون أكثر حساسية وتستخدم في حالات الإضاءة المنخفضة. ومع ذلك، يمكن أن تؤدي إعدادات ISO الأعلى إلى حدوث تشويش أو تحبب في الصورة.

من خلال موازنة هذه العناصر الثلاثة في مثلث التعريض، يمكن للمصورين تحقيق التعريض الضوئي المثالي لصورهم. يعد فهم كيفية عمل فتحة العدسة وسرعة الغالق وISO معًا أمرًا ضروريًا لإتقان فن التصوير الفوتوغرافي.

انغمس في عالم التصوير الفوتوغرافي التناظري باستخدام ��كاميرا جولي لوك Pinhole Zoom الفورية الصغيرة للأفلام، المزيج المثالي بين السحر القديم والصداقة البيئية الحديثة.

كاميرا Jollylook Pinhole Zoom الفورية الصغيرة ذات الطول البؤري المتغير (40 مم - 110 مم)، مما يتيح التقاط صور ذات زاوية واسعة ومقربة ذات ثقب صغير. لا تتطلب الكاميرات ذات الثقب التركيز البؤري، كما أن تحريك الثقب بعيدًا عن الفيلم يقلل من مجال الرؤية ويزيد من توقف F الفعال. تقوم Jollylook Pinhole بتطوير الصور باستخدام وحدة التطوير اليدوية Jollylook.

Back to blog